حكم رفع اليدين عند الدعاء أثناء الجلوس بين الخطبتين , وأوقات الإجابة

ما حكم الدعاء ورفع اليدين بعد استراحة الخطيب يوم الجمعة, وما هي أوقات الإجابة في ذلك اليوم؟

 

رفع اليدين لا أعلم ورد في هذا شيء لكن الدعاء طيب بين الخطبتين إذا دعاء ترجى الإجابة، وهكذا في سجوده في صلاة الجمعة، وفي التحيات وبعد الشهادة والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، الدعاء ترجى إجابته في آخر صلاة الجمعة قبل أن يسلم، وفي السجود كل هذا محل دعاء، وكذلك بين السجدتين إذا دعا ترجى الإجابة. أما رفع اليدين لا أعلم ورد في هذا شيء في هذا الوقت، ولعل عدم الرفع أولى لعدم وروده، والأصل جواز رفع اليدين؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبر أن رفع اليدين من أسباب الإجابة، فإذا رفع يديه في موضع لم يعلم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه رفع أو ترك فلا حرج، أما الموضع الذي يعرف عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ما رفع لا يرفع، مثل خطبة الجمعة ما يرفع؛ لأن النبي ما رفع يديه في دعاء الجمعة في دعاء خطبة الجمعة، ولا في الدعاء بين السجدتين، ولا في الدعاء في التحيات لا يرفع، ولا إذا سلم من الصلاة في الفريضة لا يرفع؛ لأن النبي ما رفع في هذه المواطن. أما إذا رفع في دعوات إذا دعاء ربه رفع بينه وبين ربه، أو بعد النافلة إذا رفع بعض الأحيان بعد النافلة فلا حرج، أما في دعاء بين الخطبتين هذا محل نظر لم يبلغنا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رفع فالترك أحوط في مثل هذا، لم يبلغنا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رفع بين الخطبتين ولا دعا بين الخطبتين، فالأفضل الترك في هذا يدعوا بينه وبين نفسه.. المذيع/ وما أرجى وقت للاستجابة يوم الجمعة سماحة الشيخ يقول السائل؟ إذا جاءك الإمام على المنبر إلى تقضى الصلاة، وكذلك بعد صلاة العصر إلى غروب الشمس، هذا أرجى يوم الجمعة، الإمام إذا صعد على المنبر حتى تنتهي الصلاة، وبعد صلاة العصر إلى غروب الشمس هذا أرجى وقت الدعوة في يوم الجمعة، لساعة الجمعة.

 

من موقع الشيخ / عبد العزيز بن باز

الأقسام الرئيسية:

المشائخ والعلماء: