التطابق بين الإخوان و الرافضة 1

بسم الله الرحمن الرحيم

تفريغ مادة صوتية لعدة لقاءات

الجزء الأول :

"التطابق بين الشيعة الرافضة و فرقة الإخوان المسلمين و صفحات من تاريخهم"

الحلقة الأولى

إن الحمد لله؛ نحمده، و ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل لـه، ومن يضلل فلا هادي لـه؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.
إن الحمد لله؛ نحمده، و ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل لـه، ومن يضلل فلا هادي لـه؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.

أما بعد:
فإن أصدقَ الحديثِ كتابُ الله، وأحسنَ الهدي هديُ محمد e، وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكلَّ محدثة بدعة وكلَّ بدعة ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار .
أما بعد:
إخواني لاشك أن أعداء السُنة كُثر، وأخطرهم عليها إن كان العدو من داخلها، حيث إنه يتكلم بلسانها، ويتكلم بمقالها، فتختلط الأمور، على من لم يعرفها، لاشك ولا ريب، أن فرقة أو طائفة الشيعة الرافضة، أمرهم عند كثير من أهل السُنة ، ولا أقول كلهم – عند كثير من أهل السُنة مكشوف – ومع هذا ليس مكشوفاً ايضاً لهذا البعض، ليس كل ما عند الشيعة مكشوف عند أهل السُنة، إنّما كل ما هو مكشوف من أحوال الشيعة الرافضة هو عند خواص أهل السُنة، وأعني بهم أهل العلم، وطلبة العلم ، ومن أهتم في هذه الأمور، فإذا عرفنا الرافضة ومقامهم عندنا، وأننا من المحاربين لها، المتصدين لمنهجها، وعقيدتها ، وخطرها ، فإنّ هناك فرقاًَ ، قد تكاتفت ووضعت يدها مع هذه الطائفة عن جهلاً أو عن علم ، عن غفلةً أو عن صحوة ، ومن هذه الفرق ، فرقة الإخوان المسلمون ، التي أسسها حسن البنأ ، وقبل أن أبدء بفرقة الإخوان المسلمين أودُ أن أقدم مقدمة ، ولعل هذه المقدمة من أغرب ما يتوقعه المرء المستمع إذا سيقول بعد أن يستمع المقدمة مال هذه المقدمة علاقة بالإخوان المسلمين؟!!
فنقول اصبروا علينا وستعرفون العلاقة0
البعض منّا يسمع بشخصيات في التاريخ سواءً قرأها في التاريخ الإسلامي، أو عبر الصحف والمجلات، فمن هذه الشخصيات، جمال الدين الأفغاني ، وقد تسمى بأسماء عدة منها جمال الدين الأسد أباذي ، وجمال الدين الحسيني، وجمال الدين الحسيني عبدالله بن عبدالله ، وجمال الدين الأستنبولي ، وجمال الدين الأفغاني الكابولي، وجمال الدين الحسين الأفغاني ، وجمال الدين الرومي، وجمال الدين الطوسي ، وجمال الدين الكابولي ، هذه كلها أسماء تسمى بها حسب الوقائع، وحسب المناطق التي ينتقل إليها جمال الدين الأفغاني ، وما أدراك ما جمال الدين الأفغاني؟
وكل ذلك ذكره الدكتور على عبد الحليم محمود في كتابه " جمال الدين الأفغاني" فيقول: " وكان الأفغاني يُغيّر زيه ولباسه، ولباس رأسه مثلما كان يُغيّر لقبه فهو في إيران يلبس العمامة السوداء، التي هي شعار الشيعة، فإذا ذهب إلى تركيا ومصر لبس العمامة البيضاء فوق طربوش تارة ، وبغير طربوش تارة أخرى، وقد لبس الطربوش مجرداً في أوربا أحياناً ، أما في الحجاز فقد لبس العقال والكوفية ، وقيل إنه في بعض جولاته لبس العمامة الخضراء ، ومن يدري! فربما لبس القبعة أحيانا "
هذا كلام من ؟ كلام أحد أعوانه ومحبيه 0
ويقول مصطفى فوزي غزال في كتابه " دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام " : ( فهذا يدل على أن له مهمة خفيّة يسعى لتنفيذها ، وأنّه يوجد وراءه من يخطط له ، ويطلب منه التلون بهذه الألوان ، والتسمي بتلك الأسماء )
وممّا كُتب عنه ، كتب عنه سليم عنجور وهو من أصحابه ، وهذا سليم عنجور هذا نصراني ، وكان من أحبابه وأصحابه كتب في كتاب له " لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث " قال وهو يصف الأفغاني : ( وكان يكره الحلوى أو قال كان يكره الحلو، ويحب المر، ويكثر من الشاي ، والتبغ وإذا تعاطى تعاطى مسكراً فقليلاً من الكلونيا ) وهذا شئ ممّا عند جمال الدين الأفغاني 0
يقول الوردي في كتابه " لمحات اجتماعية " :( وكان الأفغاني لا يتزمت في سلوكه على نحو ما يفعله أقرانه من أهل العمائم )
وأما عقيدته وهذا لب الموضوع فهو رافضيٌ ، يُنسب إلى البابيّة وثبت عنه أنه قال:( إنّ النبوة تكتسب كالصناعات)0
يقول أحمد أمين وهو من أتباعه في كتابه " زعماء الإصلاح في العصر الحديث ص 110 ، قال: فاتهموه بالإلحاد لهذا ، وشنعوا عليه ، بأنّه يقول :" بأن النبوة صناعة" وشغبوا عليه حتى نُصح له بالخروج من الأستانة ، فلمّا جاء إلى مصر اتهمهُ العلماء كالشيخ عُليش ، وبعض العامة بالإلحاد )0
وقال خليل عنجور ، أحد طلاب الأفغاني من النصارى في كتاب " تاريخ الأستاذ الإمام " في المجلد 1/44 ، قال : ( ارتجل خطبةًً في الصناعات غالى فيها إلى حد أنّ أدمج النبوة في عداد الصنائع المعنويّة ، فشغب عليه طلبة العلم ، وشددتْ عليه صحيفة الوقت ، عليه النكير )
وفي مجلة الزهراء ، المجلد الأول ( 1/637) قال شاعر الترك ، عبد الحق حامد بك في مذكراته ، أن السيد قال له :( إنّ سبب متاعبه هو قوله بأنّ النبوة من الصناعات ) لاحول ولا قوة إلابالله0
وهذا القول كفر ، لاشك ولا ريب يا أخوان هذا كفر0
ويقول مرزا لطف الله خان ، ومن هذا لطف الله ؟!
لطف الله هذا أبن خالة جمال الدين – يقول في كتابه " جمال الدين الأسد أبادي ص 34 :( وكان كشف حقيقة جمال الدين أمام السلطان عبد الحميد ضربة قاضية وجهها مظفر الدين شاه إلى جمال الدين ، بوثيقة سلمها علاء الملك سفير إيران في تركيا إلى الحكومة التركية تثبت بأدلة قاطعة ، أنّ جمال الدين إيراني شيعي يختفي في ثياب الأفغاني ، ويتخذ المذهب السُني ستاراً يحتمي به )
وقال مصطفى فوزي غزالي في كتابه " دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام " :( لو تتبعنا حياته الدراسية من مبدئها إلى منتهاها ، لبدئ لنا أنّها كانت شيعيّة كلها ، فقد تنقل من مدرسة إلى أخرى ، ومن بلدةٍ إلى أخرى ، ومن شيخ إلى أخر ، وفي كل ذلك يتقلب من مجالات شيعيّة بحته ، فهو درس في قزوين وهي مدينة إيرانية دراستهُ الإبتدائيه ، وقيل إنّه سُجن فيها مع البابي قاتل الشاه ناصرالدين ، ثمّ أنتقل إلى طهران ليدرس العلوم الشرعية ، وتابع دراسته ، ثمّ أنتقل إلى العراق ليدرس الدراسات العليا في العتبات المقدسة التي إليها يحج طلاب العلم الشيعي من جميع أنحاء العالم )0
وقد أثبت تشيعه علي الوردي في كتابه " لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث " وذلك عندما ذكر سعي جمال الدين في محاولة التقرب بين الشيعة والسنة )0
وقال مصطفى غزالي- أيضا- ( وحتى مشايخه جميعهم من الشيعة فقد أعدى المترجمون " المترجمونَ أغا خان صادق – وهو شيعي ، والشيخ مرتضى شيعي0
ويذكر أبو ريه بعضاً من المشايخ في كتابه" جمال الدين الأفغاني" ويقول :( ولقد سمعتُ أنّ السيد – يعني جمال الدين الأفغاني - تتلمذ على القاضي بشر ، والحافظ دراج ، وحبيب الله القندهاري ، وهؤلاء كلهم من الشيعة )
ثمّ يؤكد ذلك الدكتور عبدا لمنعم محمد حسين في كتابه " جمال الدين الأسد أبادي" ص9 ، حيث قال:( وكان شيعياً جعفري المذهب)0
وقد نُشرت رسائل الأفغاني أيضاً بعد وفاته فيذكر هذا الكاتب عبدا لمنعم وقول:( وإنّ الأدلة التي ثبت أنّ جمال الدين إيراني ، شيعي المذهب ، كثيرةٌ ، وقاطعة)0
ثمّ إنّ هذا الأفغاني ليس شيعياً فحسب ، إنما هو تنقل بين المذاهب ، والفرق الضالة ، ففي مؤتمر برشت سنة 1264هـ ، أعلن البابيون انسلاخهم عن الإسلام ، وحاربوا الإسلام واللغة العربية ، ودخلوا مع الحكومة في فارس في حروبٌ ، ومنازعات أدتْ في النهاية إلى إصدار الحكم بإعدام المرزا ، وخبأ صوت هذه الفلسفة الظاهرة0
وفي عام 1285هـ خرجت "البابيه" من عكه باسم جديد وهو"البهائية" نسبة إلى زعيمها الجديد"مرزا حسين علي المازتراني" الذي يُلقب"بهاء الله" ، فتنقل فيها جمال الدين، فيقول الدكتور عماره في كتابه" الأعمال الكاملة"ص23 ، ينقل عن تاريخ الأستاذ الأمام لمحمد رشيد رضا" 1ص90" كتب أبو الهدى الصيادي إلى الشيخ رشيد رضا مهاجماً "ترديد المنار لأفكار الأفغاني" وقال أني أرى جريدتك طافحة بشقائق التأفغن جمال الدين الملفقة،وقد ثبت في دوائر الدولة رسماً أنه منزتراني،أي بابي من أجلاف الشيعة،وهو مارق من الدين كما مرق السهم من الرمية0
ولو أردنا أن نُعرج فقط في جملتين ،نتعرف على "البابيه" أو "البهائية" يقول مصطفى غزال في كتاب"دعوة جمال الدين" نقلاً عن "حقيقة البابيه والبهائية" لمحسن عبد الحميد ، طبعة المكتب الإسلامي،ص210 ، قال : إن مبادئ وأسس البهائية خليفة البابيه،تتفق في كثير من الأمور مع مبادئ وأهداف جمال الدين،فالبهائية أضافهً إلى تأثرهم بهذا الاتجاه الهدام بالنظرية الصوفية الحلولية الإتحاديه ،متأثرون بما دعت إليه الماسونيه من ترك الأديان والاجتماع على دين واحد،وكذلك أنشأ جمال الدين الماسونية في مصر،ودعا إلى جميع الأديان وكان قبل ذلك يؤمن بوحدة الوجود،فلا يبعد إذاً أن يكون بابياً،على انه يجب أن نعلم أن جمال الدين أسس الماسونيه في مصر،وبقى العمل فيها حتى بعد خروجه من مصر،وكان من أتباع محافلها في إيران ،عندما كان مقيم فيها
ثم يأتي جمال الدين وينشأ له حزب أسمه"الحزب الوطني الحر" ، ما هو هذا الحزب؟
هذا الحزب الوطني ، كان سراً،ثم أُعلن،وكان جمال الدين هو الذي أسس هذا الحزب، وكان جمال الدين هو الذي أسس هذا الحزب ،ومن مواد هذا الحزب،يقول: الحزب الوطني سياسي لا ديني" هذه المادة الخامسة ، نقلاً من كتاب" شعوب وادي النيل"
، الدكتور مكي سبيكة ص582 ، قال : المادة الخامسة الحزب الوطني سياسي لا ديني" فأنه مؤلف من رجال مختلفي العقيدة والمذاهب،وأغلبيته مسلمون،لأنه تسعة أعشار المصريين من المسلمين،وجميع النصارى واليهود،وكل من يحضر أرض مصر،ويتكلم لغتها منظم إليه، لأنه لا ينظر لاختلاف المعتقدات،ويعلم أن الجميع إخوان،وان حقوقهم في السياسة والشرائع متساوية،وهذا مسلم به عند مشايخ الأزهر الذين يعضدون هذا الحزب ويعتقدون أن الشريعة المحمدية ألحقه،تنهى عن البغضاء،وتعتبر الناس في المعاملة سوآ والمصريون لا يكرهون الأوربيون المقيمون، إلى أن قال:وكان يُدير هذا الحزب بعد ظهوره أحد تلاميذ الأفغاني هو" مصطفى كامل" من هذا مصطفى كامل وما دوره بيكون معنا؟
مصطفى كامل هذا،مدير الحزب بعد ظهوره،وهو من تلاميذ الأفغاني،لأن الأفغاني هو المؤسس0
نقف نقطه نقطه عرفنا هذا الحزب،وكفريته،وعرفنا الأفغاني وعقيدته الفاسدة،ودعوته الضالة،عرفتم ألان مصطفى كامل، الآن انتقل لنقطة ،نقطة0






ما موقف الإخوان المسلمين من هذا الحزب ؟ وما موقفهم من جمال الدين الأفغاني؟
وما موقفهم من مصطفى كامل ؟



قاله
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
الثلاثاء 12 من شهر المحرم سنة ثمانية و عشرين وأربع مئة و ألف (1428 هـ)



............. يتابع في الحلقات التالية

منقول من شبكة سحاب السلفية

الأقسام الرئيسية:

المشائخ والعلماء: