الحزب الاخوانى (رأس الأفعى)

الحزب الإخواني (رأس الأفعى)

أ-في رمضان الماضي صرح سمو الأمير نايف لجريدة السياسة الكويتية

(( إن مشكلاتنا كلها جاءت من ( حزب الإخوان المسلمين ) بعد أن لجأوا إلى المملكة فاستضافتهم وحمتهم وأوجدت لهم سبل العمل ولكنهم أخذوا يجندون الناس وينشئون التيارات ويسيئون إلى المملكة والله تعالى يقول {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} بل سببوا المشاكل في عالمنا العربي والإسلامي ))

وفي تصريح لاحق للجريدة نفسها أكد سموه أن تاريخ الإخوان المسلمين يدل على أن (قصدهم القفز إلى الحكم وليس الدعوة إلى شرع الله وخير الإسلام والمسلمين)

ب- وهذا عين الحق والعدل والصواب ، يؤيده أن من اهداف الحزب المعلنة  ..

(( استخلاص الحكم من أي حكومة لا تنفذ أمر الله بعد أن تنتشر مبادىء الإخوان وتسود وبعد أن تتوفر أسباب القوة الإيمان ثم الوحدة ثم السلاح ))

مجموعة رسائل حسن البنا طبع المؤسسة الإسلامية ص169-171.

وكل الحكومات عند قادته لا تنفذ أمر الله

(( إنه ليست على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة ولامجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله)) ( في ظلال القرآن لسيد قطب ص2122 طبع دار الشروق )

وبخاصة في سياسة الحكم فقد حكم عليها سيد قطب بأنها

(( خرجت نهائياً من دائرة الإسلام منذ عهد المنصور العباسي بسبب الثراء الذي بدأ بداية صغيرة في عهد عمر وفشا فشواً ذريعاً في عهد عثمان ))

( العدالة الاجتماعية في الإسلام ص168-175) طبع دار الشروق .

ويؤيد اتهام سموالأمير هذا الحزب بأنه

(( يهدف إلى القفز إلى الحكم لا الدعوة إلى شرع الله ))

مسارعة الحزب إلى تأييد ثورة الخميني ثم تأييد احتلال حزب البعث ( وطاغوته ) الكويت لعله يعطى جائزته .

ج- والحزب بلاشك لايدعو إلى شرع الله بدليل

1) تعريف حسن البنا الحركة بأنها (دعوة سلفية وطريقة سنية وحقيقة صوفية وهيئة سياسية وجماعة رياضية ورابطة علمية ثقافية وشركة اقتصادية وفكرة اجتماعية )

(مجموعة رسائله ص156-157)

المهم اجتذاب الجميع لاستخلاص الحكم من أيدي ولاته إلى أيدي القائمين على الحزب .

2) مناقضة فكر مؤسس الحزب شرع الله مناقضة صريحة لماثبت في الصحيحين عن تحديد ونوع الموبقات ، فهي في فكر حسن البنا ..

( الإستعمار ، الخلافات السياسية و الشخصية والمذهبية ، الربا ، الشركات الأجنبية ، التقليد الغربي ، القوانين الوضعية ، الإلحاد والفوضى الفكرية ، الشهوات والإباحية ، فساد الخلق وإهمال الفضائل النفسية ، ضعف القيادة وفقدان المناهج العلمية )

( مذكرات الدعوة والداعية ص295-296)

وهي في الوحي من حديث من لاينطق عن الفكر والهوى صلى الله عليه وسلم ..

(( الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )) متفق عليه .

3) مناقضة فكر الحزب شرع الله مناقضة صريحة لمحكم آيات الله عن تحديد ونوع أهم وصايا الخالق للمخلوق ، فهي في فكر حسن البنا  ..

( قم إلى الصلاة متى سمعت النداء ، أتل القرآن أو طالع أو استمع إلى ذكر الله ، إجتهد أن تتكلم العربية الفصحى فإن ذلك من تعاليم الإسلام ، لاتكثر الجدل في أي شأن ، لاتكثر الضحك ، لاترفع صوتك أكثر مما يحتاج إليه السامع ، تجنب غيبة الأشخاص وتجريح الهيئات ، تعرف إلى من تلقاه من إخوانك ، الواجبات أكثرمن الأوقات فعاون غيرك على الانتفاع بوقته ، وإن كانت لك مهمة فأوجز في قضائها ) (1)

وهي في وحي الله من كتابه الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه

{ ... أن لاتشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً ولاتقتلوا أولادكم من إملاق}

{ ولاتقربوا الفواحش ماظهر منها ومابطن ولاتقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ...}

{ ولاتقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لانكلف نفساً إلا وسعها وإذاقلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ..}

وختمها الله تعالى بالأمر باتباع شريعة الوحي والنهي عن اتباع سبل الفكر والهوى فقال في سورة الأنعام:

{وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون}

وقال في سورة الإسراء بعد ذكر هذه الوصايا بترتيبها:

{ولاتقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً}

4) مناقضة فكر الحزب شرع الله في كل رسالاته (ومع كل رسله) بإهماله نشر توحيد العبادة لله وحده والسنة ومحاربة الشرك الأكبر بالمقامات والمزارات والمشاهد ومادونه من البدع ، وقد قال تعالى:

{ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت }

وقال تعالى: {وماأمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً لا إله إلاهو سبحانه وتعالى عما يشركون}

د- وقد بدأت مرحلة العنف في مناهضة السلطة الحاكمة باغتيال رئيس وزراء مصر مقابل اغتيال حسن البنا ، ثم جاء سيد قطب ليقود العنف الفكري

1) ظن أن وراثة الحكم ( طعنة في قلب الإسلام ونظامه واتجاهه)

( معركة الإسلام والرأسمالية ص155 طبع دار الشروق )

مع أن سليمان ورث الملك من أبيه داوود عليهما السلام وورث يزيد التابعي الملك من أبيه معاوية ( الصحابي كاتب الوحي المحدث الفقيه الفاتح العظيم )

وأن أبابكر عهد بالملك من بعده لعمر رضي الله عنهما وتكررت وراثة الحكم في القرون المفضلة .

2) وظن أن تغيير نظام الحكم هو طريق الإصلاح فحرض الشعب على الثورة

(( الآن ينبغي أن تتولى الجماهير الكادحة المحرومة المغبونة قضيتها بيدها ... إن أحداً لن يقدم لهذه الجماهير عوناً إلا أنفسها فعليها أن تعنى بأمرها ولاتتطلع إلى معونة أخرى ))

( معركة الإسلام والرأسمالية ص113)

3) وسن للثورة طريق الاشتراكية المخالفة لشرع الله

(( للدولة أن تنتزع الملكيات والثروات جميعاً وتعيد توزيعها على أساس جديد ولوكانت هذه الملكيات قد قامت على أسس شرعية ونمت بوسائل شرعية )) ( المعركة ص44)

وأباح للدولة أن تأخذ نسبة من الربح أو من رأس المال . ( المعركة ص 123)

وكان لسيد ماتمنى من تغيير نظام الحكم ونزع الملكيات وتأميم الثروات وتوزيع الأراضي الزراعية الخاصة على من لايملكها ولم يتحقق الإصلاح بل تم تأميم الفقر وتحقيق الظلم .

وبعد أن ( قربه قادة الثورة وعمل معهم 12 ساعة يومياًُ في بداية الثورة )

وجعلوه ( موضع ثقتهم ورشحوه لمناصب هامة وتشاوروا معه في مثل مسائل العمال والحركات الشيوعية التخريبية وفترة الانتقال والدستور واستغرق في العمل معهم حتى فبراير 1953

بدأ الخلاف بينهم ( إدارياً )

حول هيئة التحرير

ثم انضم الى جماعة الإخوان المسلمين

وانتهى الأمر بسجنه ومحاكمته وشنقه لاعترافه بالتآمر لقتل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وثلاثة من كبار المسؤولين وتفجير محطة الكهرباء ونسف بعض الجسور دفاعاً عن الحزب وأعضائه )

كما يقول في مذكرة التحقيق التي نشرها أنصاره في العدد الثاني ومابعده من جريدة (المسلمون) وطبعها أنصاره في ( الشركة السعودية للأبحاث والتسويق )

ضمن سلسلة كتاب الشرق الأوسط بعنوان ( لماذا أعدموني ) ص50-61 .

وليس السبب ماأشاعه الحزب عن مطالبته بالحكم بماأنزل الله .

هـ - ونتيجة لفكر سيد قطب المكفر لجميع الأمة بالكبائر والصغائر ، بل بالمباحات وتحريضه أتباعه على اعتزال الناس وهجر مساجدهم والانعزال في بيوتهم وفكرهم

( انظر فكر سيد قطب بين رأيين مكتبة السنة في الخبر )

بدأت الحركة الأم تفقد أبناءها الذين ضاقوا بنفسها الطويل فانعزلوا تحت عناوين جديدة (التكفير والهجرة ، الجهاد ، السروريين ، القطبيين) .

و – أما الفتنة الحاضرة فهي نتيجة لهذا كله وأساسه المناجزة لا المصابرة وقد نشرت صحيفة الشرق الأوسط في عدده 8407 بتاريخ 19/9/1422 هـ

اعترافأ صريحاً من أحد أكبر قادة ومفكري الفتنة الحاضرة ( أيمن الظواهري ) بأن فكر سيد قطب هو محرك الفتنة وبخاصة في كتابه الديناميت ( معالم في الطريق ) وكتابه ( العدالة الاجتماعية ) وهذا حق ينقصه ذكر كتابه ( في ظلال القرآن ) وكتابه ( معركة الإسلام والرأسمالية )

وكانت هذه المملكة السوق الأولى والأهم لكتب سيد قطب يقوم على نشرها أخوه محمد قطب ( المقيم في حي العزيزية في مكة ) مطبوعة في دار الشروق في مصر ولبنان .

ز –وبعد أن كانت كتب سيد ( وبخاصة في الظلال ) تطبع وتوزع من قبل بعض المؤسسات الحكومية وتدرس في بعض معاهد التعليم ( ومنها معهد الخطباء والأئمة التابع للرابطة في مكة ) وتوضع في مكتبات المدارس والمساجد بل تذاع مقتطفات منها في الإذاعة ( ذكر سيد ذلك في مذكرته للمحققين معه ص77) بدأ يظهر خطر ذلك واتخذت بعض الإجراءات التي قد تتلافى بعض هذا الخطر.

ولكن فكر سيد ولو لم ينسب إليه يسيطر على بعض الخطباء وعلى بعض الصحفيين والمثقفين والمفكرين في الإذاعة والتليفزيون ومن ذلك

1) إدعاء ان الحرب على الإرهاب حرب على الإسلام والحق أنها حرب على المسلمين المشتركين في الإرهاب وعلى غير المسلمين كما حورب ماركوس وكما حورب البعث العراقي الملحد والرافضة الإيرانيون والصرب النصارى والشيوعيون وغيرهم .

2) تأكيد الأئمة في دعاء القنوت ( والخطباء يوم الجمعة ) أن المسلمين يواجهون اضطهاداً في الدين وهذه فرية لاوجود لها في بلد مسلم ولاكافر منذ طَرْد المسلمين من أسبانيا وأقرب شئ إلى الحقيقة منع أنور خوجة ( الألباني الشيوعي ) الصلاة في المساجد والكنائس والمعابد ومنع البعث العراقي دروس الدين للجميع في المساجد ثم للسلفيين خاصة ( بعد غزو الكويت واحتلالها ثم تحريرها) لأنهم بفضل الله يقرون للسعودية .

أما المساجد في أوروبا وأمريكا ( بل وإسرائيل ) فمفتوحة ليلاً ونهاراً .

3) وصف المنتحرين بأنهم شهداء مخالفة لشرع الله ولواقع حالهم فلايجوز أن يقال فلان شهيد لمن لم يشهد له الوحي ( بعينه ) بذلك ولأنهم يقاتلون للحزب والأرض والهوية والقومية لالتكون كلمة الله هي العلياء غالباً .

ح- وطريق الخلاص من هذه الفتنة محاولة إبعاد فكر التكفير والعنف وفقاً لشرع الله

1) إجبار الخطباء يوم الجمعة على التزام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في قصر خطبة الجمعة على الثوابت الشرعية نشر التوحيد والسنن والتحذير من الشرك والبدع وذكر الموت ومابعده من الحشر والحساب والجنة والنار والتذكير بأيام الله وآلائه وقراءة القرآن كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم من حديث أم هشام بنت حارثة بن النعمان .

ولم يذكر عنه مرة واحدة أن تكلم في خطبة الجمعة عن الحوادث والطوارئ والغزوات والمناسبات ولاذكر عن غيره من الخلفاء القدوة والصحابة وأئمة الفقه في الدين (قبل الأفغاني ومحمد عبده).

وأئمة الحرمين لأنهم قدوة يجب أن يكونوا أول الملتزمين بشرع الله في ذلك .

2) تخصيص الندوات والدروس في وسائل الإعلام الحكومية والخاصة بعلماء المسلمين لابالموصوفين بالمفكرين والمثقفين والحركييين .

3) تيسير الحصول على الإذن بإقامة الدروس والندوات في المساجد لمن هم أهل لها من الملتزمين بمنهاج النبوة ومنع الدروس في الاجتماعات الخاصة في الأماكن المغلقة كالاستراحات والمكتبات ودور القرآن الملحقة بالمساجد ليسهل مراقبتها واستفادة الجميع منها .

4) منع محمد قطب من نشر كتب أخيه في المملكة وبخاصة مدة إقامته فيها ومطالبته ودار الشروق باستعادة النسخ التي لم يتم بيعها .

5) إعادة النظر في تنظيم الرحلات المدرسية وجمعيات التوعية والمراكز الصيفية لضمان تخلصها وعدم عودتها إلى خدمة الفكر الضال .

6) عقد حلقات الدروس وتعليم القرآن في المصلى من المسجد ومنع فصلها عنه بغرف خاصة ليسهل مراقبتها واستفادة الجميع منها .

7) وهذه البلاد وهذه الدولة – بفضل الله ومنته – تميزت بتأسيسها للدعوةإلى التوحيد والسنة وخيرها في بقائها على العهد الذي أسست عليه ( كما يكرر جميع ولاة أمرها ) وبخاصة في هذا العصر الذي قدر الله فيه العودة إلى الدين وتقوم الفتن باسمه جهلاً بحقيقته.

حفظها الله وثبتها على دينه .

الهوامش:

1) مع أن حسن البنا نقل عدد الوصايا العشر من رواية اليهود عن التوراة ( المحرفة ) فإن الرواية اليهودية كانت أقرب إلى شرع الله من فكره فقد بدأت بتحريم عبادة غير الله وثَنَّت بتحريم نحت التماثيل ( تماثيل أي مخلوق ) والسجود لها وقد بينت تحريم الزنى وتحريم السرقة وتحريم القتل وأمرت ببر الوالدين وهذه موافقة لشرع الله .

(المقال لفضيلة الشيخ العلامة سعد بن عبد الرحمن الحصين حفظه الله الملحق الدينى بالسفارة السعودية بالأردن سابقا )

www.saad-alhusayen.com

الأقسام الرئيسية: