كيفية التعامل مع الكفار

                          كيفية التعامل مع الكفار للعلامة محمد بن عثيمين رحمه الله (من شريط مسجل بموقع الشيخ)

الحمد لله أحمده واستعينه واستغفره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وخليله وامينه على وحيه أرسله الله تعالي إلى الناس جميعا فبلغ الرسالة وأدي الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده وترك أمته على محجة بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك فصلوات الله وسلامه عليه وعلى اله أصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد

أيها المسلمون فان في كتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه وعلى اله وسلم و أقوال أئمة المسلمين وعلمائهم في معاملة الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم ما فيه الكفاية لمن اعتبر ولكننا ولكننا بل كثير منا لا يفهمون هذا ولكننا لا نفهم كثيرا من هذه الا أن الحاجة في وقتنا هذا داعية إلى معرفة ذلك لأنهم كثروا بيننا فلابد أن أن نعرف كيف نعاملهم حتى لا نزل فنضل ونضل ولكل وقت ولكل مكان ولكل حال ما يليق بهالذلك أدعوا إخواننا طلبة العلم إلى أن يبحثوا في أحكام أهل الذمة وغيرهم من الكفار حتى نعاملهم المعاملة المشروعة في ديننا ومن المعلوم أن ديننا ولله الحمد دين العز والكرامة البعيد عن الإهانة ولكن مع ذلك ديننا مشتمل علي غاية العدل وعلى غاية الرحمة فلا يظلم أحدا أبدا بل يعامل بالعدل من كان مسلما ومن لم يكن مسلما أرايتم إذا كان لأحدكم جار من غير المسلمين فانه يجب عليكم أن تحسنوا جواره و أن لا تؤذوه لا بقول ولا بفعل بل قال النبي صلي الله عليه وسلم: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ) و لكنه اكرام لا يمس الدين بخلل

  قال العلماء رحمهم الله إن الجار إذا كان مسلما فله حقان حق الجوار وحق الإسلام وإن كان قريبا فله ثلاثة حق الجوار وحق الإسلام وحق القرابة وإن كان كافرا فله حق واحد حق الجوار ولهذا أوجب النبي صلي الله عليه وسلم إذا سلم علينا أهل الكتاب أن نرد عليهم لان الله تعالي قال (و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها ) وهذا عام للمسلمين وغيرهم فمن حياك بتحية فحيه بمثلها أو أحسن فحيه بأحسن منها أو مثلها الا أن تكون تحية محرمة فانه لا يجوز ردها بل ينصح المحي بها ويبين له وقال عليه الصلاة والسلام:(لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا سلموا علينا أن نقول وعليكم ) وذلك لان اليهود في المدينة كانوا يسلمون على المسلمين يقولون: ( السام عليكم ) أتدري ما السام ؟ السام هو الموت يعني إنهم يمرون على المسلمون ويقولون الموت عليكم مر يهودي بالنبى صلي الله عليه وعلى اله وسلم فسلم عليه وقال السأم عليك يا محمد فقالت عائشة رضي الله عنها: (عليك السام واللعنة ) فنهاها النبي صلي الله عليه وسلم وذلك لأنها زادت على ما قال فهو قال السام عليكم وهي قالت عليكم السام واللعنة وهذا أمر لا ينبغي في مواجهة اليهود والنصارى وإن كنا نقول لعنة الله على اليهود والنصارى ولكن إذا سلم عليك اليهودي أو النصراني أو الكافر وقال السلام عليك باللام الواضحة فانك تقول عليك السلام لان النبي صلي الله عليه وعلى اله وسلم قال: ( إن اليهود يقولون إذا مروا بكم يقولون السام عليكم فقولوا وعليكم فقولوا وعليكم) إنه كانوا يقولون السام فعليهم السام وإن كانوا يقولون السلام فعليهم السلام ولهذا قال بن القيم رحمه الله في كتابه أحكام أهل الذمة: ( إذا قال السلام عليك باللام الواضحة فانك تقول وعليك السلام لقول الله تعالي:و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها ) من هنا علمتم أنه لا يجوز ابتداء الكفار بالسلام ولكن الإنسان قد يبتلي ولكن الإنسان قد يبتلي قد يكون رئيس الشركة مثلا غير مسلم و يدخل عليه موظف فماذا يقول نقول يمكن أن تقول صباح الخير صباح الخير لمن ؟ لك وله أيضا ومن صباح الخير بالنسبة له أن يهديه الله عز وجل للإسلام فإذا قلت صباح الخير فانك لم تبدأه بالسلام وإنما قلت صباح الخير وصباح الخير لا يدري أتريد نفسك أم تريد غيرك ولكنك تريد نفسك في الواقع وغيرك من مَن يرجى له الخير أيها الاخوة إن من عدل الإسلام إن من رحمة الإسلام أنه إذا كان غير المسلم لا ينال المسلمين منه سوء فانه لا حرج أن يهدي إليه وان يحسن إليه لقول الله تبارك وتعالي: ( لم ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلونكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ) فالبر إحسان والإقساط عدل يعني  لا بأس أن تعاملوهم بالإحسان أو بالعدل (إن الله يحب المقسطين ) أيها الاخوة إن دين الإسلام مملوء بالشرائع العظيمة التي لا يمكن أن يسنها أى بشر من البشر اسأل الله أن يثبتني وإياكم عليه اللهم ثبتنا على الإسلام ظاهرا وباطنا وتوفنا على الإيمان يا رب العالمين انك على كل شئ قدير واعلموا أيها الاخوة أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلي الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة يعني في الدين بدعة وكل بدعة ضلالة فعليكم بالجماعة عليكم بالجماعة وهي أن تجتمعوا على دين الله متآلفين متحابين ليس في قلوبكم أحقاد ولا بغضاء عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار وأكثروا من الصلاة والسلام على نبيكم محمد صلي الله عليه وسلم فانه إمامكم ورسولكم الذي من الله به عليكم وهو أعظم الخلق حقا عليكم فأكثروا  من الصلاة والسلام عليه وإنكم إذا فعلتم ذلك فإنما أديتم إحسانا إلي أنفسكم لان من صلى عليه مرة واحدة صلي الله عليه بها عشرة اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته وإتباعه ظاهرا وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم أسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم ارضي عن خلفائه الراشدين أبو بكر وعمر وعثمان وعلي أفضل أتباع المرسلين اللهم ارضي عن الصحابة أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلي يوم الدين اللهم اجعلنا من مَن اتبعهم بإحسان اللهم اجعلنا من مَن اتبعهم بإحسان يا رب العالمين اللهم أعز الإسلام والمسلمين و أذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين واجعل بلدنا هذا آمنا وسائر بلاد المسلمين اللهم امنا في أوطاننا وأصلح ولاة أمورنا ورعيتنا يا رب العالمين اللهم هيئ لولاة أمور المسلمين بطانة صالحة تدلهم على الخير وتحثهم عليه وابعد عنهم كل بطانة سوء يا رب العالمين ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالأيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب وصلي الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وأصحابه أجمعين

الأقسام الرئيسية: