مات والده وهو غير راض عنه فماذا يفعل؟

السؤال      

 
لقد توفي والدي وهو غير راضٍ عني وأصبح هذا الشعور يؤرقني ليل
 
نهار فما الذي يمكنني أن أعمله الآن لكي أريح ضميري الذي يعذبني
 
 
كثيرًا؟
الجواب
 

يجب على الولد أن يبر بوالده وألا يغضبه ولا يعقه لأن حق الوالد عظيم
 
لكن إذا حصل من الإنسان مع والده شيء من الإشاعة فعليه أن يتحمل
 
وأن يستسمح ويطلب منه العفو إذا كان حيًا أما إذا مات الوالد وهو قد
 
غضب على ولده فلم يبق حينئذٍ إلا أن يتوب هذا الولد إلى الله سبحانه
 
ويستغفره مما حصل وأن يعمل للوالد شيئًا من البر بعد وفاته أي يجب أن
 
يتصدق عنه وأن يدعو له ويستغفر له ويكثر من هذا لعل الله يخفف عنه حق والده.
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
مصدر الفتوى: المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - (ج 4/ ص 259) [ رقم الفتوى في مصدرها: 263]


 

الأقسام الرئيسية: