فضل عشر ذي الحجة

 

فضل عشر ذي الحجة
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال الشيخ بن عثيمين –رحمه الله تعالى- في إحدى لقاءات الباب المفتوح:
أخي المسلم! أنت مقبلٌ على العشر الأُول من شهر ذي الحجة، هذه العشر حث فيها النبي صلى الله عليه وسلم على الأعمال الصالحة؛ حتى قال: ((ما من أيام العمل الصالح فيهنَّ أحبُّ إلى الله من هذه الأيام العشر -يعني: عشر ذي الحجة- قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء))؛ يعني: أنه قتل وسلب الكفار ماله، هذا أفضل.
فعليك -أخي المسلم- عليك بكثرة الأعمال الصالحة في هذه الأيام العشر من قراءة القرآن والذكر والصدقة والصيام.
وأظنكم ترون ما أرى من غفلة الناس عن فضل هذه الأيام، حتى أنك ترى الناس تمر بهم هذه الأيام لا يحدثون شيئًا! بينما الناس في عشر رمضان يكثرون من الأعمال الصالحة، والمساجد فيها القارئ وفيها الداعي ويتهجدون في الليل؛ لكن هذه الناس في غفلة عنها!
 فعليكم -طلبة العلم- أن تبينوا فضلها للعامة، والعامة يحبون الخير ولكن قد غفل الناس عن تنبيههم فتجدهم لا يختلف عملهم فيها عن عملهم فيما قبلها.
حثهم على الأعمال الصالحة، ولا سيما التكبير في هذه الأيام: (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد) أو تثلثوا: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد) يجهر بها الرجال في المساجد والأسواق والبيوت وتسر بها النساء.
أسأل الله -تبارك وتعالى- أن يرزقنا جميعًا اغتنام الأوقات بالأعمال الصالحات، وأن يجنبنا وإياكم منكرات الأخلاق والأعمال والأقوال، إنه على كل شيء قدير.
لقاء الباب المفتوح (228/7)

الأقسام الرئيسية:

المشائخ والعلماء: