تربية الأولاد


لقد وجدت هذا الكتاب رائع في بابه و وددت ان اتحفكن به و المؤلفة هي الشيخة الفاضلة ام عبد الله الوادعية بنت الشيخ مقبل رحمة الله عليه .
و يقول عنها : مستفيدة في علوم شتى، متأدبة بآداب رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم فا ضلة حريصة على وقتها غاية الحرص ، من اجل هذا بارك الله في عملها، حريصة على إفادة أخواتها ، تدرس الكتاب حتى تنتهي منه، ثم تنتقل الى كتاب آخر، محبة لكتب العقيدة و الفقه و اللغة .
و لها من الكتب :
- نصيحتي للنساء . طبع بصنعاء، و نفدت طبعته.
- الصحيح المسند من الشمائل المحمدية . مطبوع.
- الجامع الصحيح في العلم و فضله. مرصوص.
و هي الان : تعمل في عدة كتب أجلها :
- صحيح المسند من السيرة النبوية - ملتزمة للصحة، ليست كمن ادععى انه التزم السيرة النبوية الصحة و لم يف، نسأل الله ان ييسر لها اتمام هذا المشروع العظيم الذي طالما سأل الناس عنه .
وأم عبد الله : بحمد الله تبغض الحزبية وتنفر عنها ، فجزاها الله خيرا ، وأصلح بالها و لديها ، إنه على كل شيء قدير.
الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

تربية الأولاد

تربية الأولاد شاقة ؛ فهم يحتاجون الى صبر و سياسة، و من ذلك : أن بعض الأطفال يحتاج الى معاملة برفق و لين ، و لا يحب رفع الصوت عليه ، و لو عُمِل معه بضد هذا لتعنت .

و بعض الاطفال يحتاج إلى من يشد عليه، و لكن هذه الشدة لا يكون زيادة على العرف، فإن زادت على ذالك ، حملت الولد على التعنت و عدم الإصغاء إلى توجيه أبويه.

فنسأل الله أن يرزقنا حسن الرعاية، و المسئولية عظيمة في عنق الأبوين ، قال تعالى (ياَ أيٌّها الَّذيِن آمَنُوا قُوا أنفُسَكُمْ وَ أَهْليِكُم ناََراً) [التحريم:6].
و في < الصحيحين> من حديث عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله و سلم :<< كلكم راع و كلكم مسئول، فالإمام راع و هو مسئول، و الرجل راع على اهله و هو مسئول، و المرأة راعية
في بيت زوجها و هي مسئولة ، و العبد راع في مال سيده و هو مسئول ألا فكلكم راع و كلكم مسئول>>.
و لا بد من تعاون الأبوين في تربية أولادهما، و لو أهمل واحدٌ منهما ما عليه من المسئولية، لبقي جانبه فيه نقصاً الا ما شاء الله.
ويعلَّم الطفل حسب مرتبته و فهمه، و إليك شيئاً من ذلك :

فمثلا في المرحلة الأول :
1- يُلقَّن الطفل الله، معى الاشارة بالإصبع إلى السماء

2-
إذا أعطيته طعاما إما كسرة خبز أو نحوها، تناوليه في يده اليمنى.

3-
إذا كان طعاما حارا، فلا تنفخي فيه، فإن النبي صلى الله عليه و على آله و سلم نهى عن التنفس في الإناء. و لو راى الطفل من يفعل ذلك ، لو جدتيه سرعان ما يطبق ذلك .
وهكذا جميع الأشياء، و هذا كله مصداقًا لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله و سلم : كل مولود يولد على فطرة، فأبواه يهودانه، او ينصرانه ، او يمجسانه . و في صحيح مسلم من حديث عياض بن حمار قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله و سلم : قال الله تعالى: إني خلقت عبادي حنفاء، فاجتالتهم الشياطين .

4-
إذا كان ابن سنة و نصف او نحو ذلك: إذا أرا د ان يأكل أو يشرب لقنيه أن يقول : بسم الله، و بعد ذلك سيعتاد ذلك و سيقول من نفسه : بسم الله.

5-
و متى وجدتيه أهلا لان يعقل اركان الاسلام ، و الايمان، وركن الاحسان فعلميه.
ولا احدد تعلميه بالسنين؛ لأن فصاحة الاطفال و ذكائهم يتفاوت.
و اركان الاسلام هي:
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله و سلم: بني الاسلام على خمس : شهادة ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله ، و إقام الصلاة، و إيتاء الزكاة، و صوم رمضان، و حج البيت .منتفق عليه

و اركان الايمان :
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم : الايمان : ان تؤمن بالله ، و ملائكته، و كتبه، و رسله، و تؤمن بالبعث الاخر. متفق عليه وانفرد به مسلم من حديث عمر بن الخطاب.
.

و اركن الاحسان هو :
ان تعبد الله كانك تراه، فان لم تكن تراه فانه يراك. وسبق تخريجه في الحديث الذي قبله.

6-
علميه أحكام الوضوء.

7-
إذا أكل من إناء فقولي له يأكل من الذي يليه؛
ففي صحيحين من حديث عمر بن أبي سلمة قال: كنت آكل وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي النبي صلى الله عليه و على آله و سلم : يا غلام، سمِّ الله ، وكل بيمينك، وكل مما يليك.

8- عوديه على الخير، فإذا كان ابن سبع سنوات، فدربيه على صلاة .
*
قال أبو داود- رحمه الله - {1 رقم 495}:

حدثنا مؤمل بن هشام -يعني اليشكري- ثنا إسماعيل، عن سوار أبي حمزة- قال أبو داود : وهو سواربن داود أبو حمزة المزني الصيرفي-، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : مروا اولادكم بالصلاة وهم ابناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم ابناء عشر سنين ،وفرقوا بينهم في المضاجع.
و الحديث اسناده حسن
و مؤمل بن هشام : ثقة، و إسماعيل : هو ابن علية مشهور، و سوار : له صدوق له أوهام كما في <<التقريب>>، فحديثه صالح للحجية ما لم يكن من أخطائه ، و بقية رجال معروفون. و للحديث طريق أخرى من حديث سبرة في أبي داود بقم(494).


9- التفرقة بين الاطفال في المضاجع إذا كانو أبناء عشر، و قد سبق الحديث الذي يدل ذلك.

10-
دربيه على الصوم،إذا كان لا يضعفه من أجل إذا كبر يكون متدربا على ذلك.
*
و قد بوَّب البخاري في <صحيحه> (200/4) باب صوم الصبيان :
حدثنا مسدد حدثنا بشر بن المفضل، عن خالد بن ذكوان ، الرٌّبيع بنت معوذ قالت : أرسل النبي صلى الله عليه و على آله و سلم غداة عاشوراء إلى قرى الانصار: من اصبح مفطرا فليتم بقية يومه، و من أصبح صائما فليصم.
قالت : فكنا نصومه بعد، و نصوِّم صبياننا، و نجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى احدهم على الطعام، أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار.

11-
علِّمي طفلك العقيدة الصحيحة،و فولي بمثل ما فال النبي صلى الله عليه و على آله و سلم لعبد الله بن عباس : إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، و إذا استعنت فاستعن بالله، و اعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، و لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام و جفت الصحف.

-12 أوصي ولدك بما أوصى لقمان ولده، قال تعالى :
(و اذ قال لُقْمانُ لابنِهِ و هو يَعظٌهُ يا بُنَيَّ لا تُشرِكْ بالله انَّ الشِرْكَ لَظُلْمٌ عَظيمٌ- 13- وَوَصَّينا الانسانَ بِوالِديه ِِحَمَلتهُ امُهُ وَهْنا على وَهْنٍ و فِصالُهُ في عاميْنِ أن اشْكُرْ لي وَ لِوالديكَ إلىَّ المَصيرُ- 14- وَ إن جاهَدَاكَ على أن تُشْرِكَ بي ما ليسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما و صاحِبْهُما في الدُّنيا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبيلَ مَنْ أنَابَ إليَّ ثََُّم إلي َّمَرْجِعُكُمْ فانبكم بما كنتم تعملون- 15- يا بني انها ان تك مثقال حبة من خرذل فتكن في صَخْرَةٍ او في السَّموات او في الارْضِ ياْتِ بِها اللهُ إنَّ اللهَ لَطيفٌ خبيرٌ- 16- يا بُنَيَّ أقِمِ الصََّلاةَ و أْمُرْ بِالمعروفِ وَ انََْهَ عنِ المُنكِر و اصْبِر ْعلى ما أصابَكَ إن ذلك مِن عَزمِ الامور-17- و لا تُصْعَرْ خَدَّكَ للنَّاسِ و لا تمْشِ في الارضِ مَرَحا إنَّ الله َلا يُحِبُ كُلَّ مُخْتَالٍ فخورٍ- 18- و اقْصِدْ في مَشْيِكَ واغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إنَّ أنْكَرَ الأصْوَاتُ لَصَوْتُ الحَميِِرِ- 19-) [لقمان : 13-19].

13-
علميه أن يستأذن إذا أراد أن يدخل، قال تعالى : (ياَ أيُّهاَ الَّذيِنَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذيِنَ مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ و الَّذيِنَ لَم يَبْلُغُوا الْحُلُمَ منكُم ثَلاثَ مرَّت ٍ من قَبْلِ صَلاةِ الفجرِ و حينَ تَضَعُون ثيابَكُم من الظَّهيرة ِ و من بَْعدِ صلاةِ العشاءِ ثلاثُ عَوراتٍ لكُم ليسَ عَليكُم ولا عَليِهِم جُناحٌ بعدَهُنَّ طوَّافُونَ عليكُم بعضكم على بعضٍ كذالك ُيُبينُ الله الآيات والله عليمٌ حكيمٌ[ النور:58]

14-
علميه الامور المنهيـة ليجتنبها ، ففي الصحيحين من حديث ابي هريرة فقال: اخذ الحسن بن علي رضي الله عنهما تمرة من تمر الصدقة ، فجعلها في فيه ، فقال رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم : كخ كخ ارم بها ،أما علمت انَّا لانأكل صدقة.

15-
اشرحي له المعنى الاية أو الحديث الذي تقرأيه عليه.

16- علِّقي قلبه بالله عز وجل، وبعض الأطفال تُعلق قلوبهم بالدنيا، و بالشهادات،و يملأ بالأوهام، فربما يخاف من ظله.

 منقول عن شبكة البرق السلفية