ممن تقبل الردود


-بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :


فإن الردود لا يجيدها ويكابدها ويرتب أفكارها وينظم عباراتها ويفند شبهاتها أي: شخص
ولا يهفو إليها ولا يفرح بها إلا من كان للحق قاصد وفيه راغب .
وبما أن الرد عل المخالف أصل من أصول الدين فلا تقبل الردود من أي: شخص حتى تتوفر شروط وتنتفي موانع فمن توفرت
فيه الشروط وانتفت عنه وعن رده الموانع فأهلاً ومرحباً ومن لا فلا.


قال الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :

" الراد على أهل البدع مجاهد حتى كان يحيى بن يحيى يقول : الذب عن السنة أفضل من الجهاد " (1)
وبما أن الرد على المبطلين بهذه المثابة والمكانة وجهود العلماء في بيانه وإبرازه واضحة

 
فقد سئل معالي الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله – هذا السؤال :
هناك من يزهد في الردود ويرى أن هذا تفريق للأمة وربما زهدوا فيمن يردون على أهل البدع والضلال وهناك من يرى عدم الخوض في الردود والتكلم في أخطاء طلبة العلم والدعاة إذا أخطأوا ونأمل التوجيه حيال ذلك ؟
فأجاب– حفظه الله – :
الردود على قسمين :
 
الردود الصادرة عن أهل العلم والمعرفة والبصيرة لبيان الحق ودحض الباطل فهذه ردود مفيدة ولابد منها.
أما الردود التي تصدر عن الجهال والطلاب غير المتمكنين أو الردود التي تصدر عن أهواء ورغبات فهذه ردود لا تجوز لأنها تضر ولا تنفع
.
أما الردود الصحيحة الصادرة عن أهل العلم المعتمدة على بيان الحق لا على الهوى فهذه لابد منها لأنه لا يجوز السكوت عن أهل الضلال ينشرون ضلالهم ويغررون
بالأمة وشباب الأمة .اهـ (2 )
فما نراه اليوم وكل يوم في بعض ساحات الانترنت وبعض الكتب وفي بعض الجرائد والصحف والمجلات من ردود يكاد ينطبق عليها ما ذكره معالي الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله –.
لذا نهيب بالجميع التسلح بسلاح العلم والرد بعلم وحلم وقوة وألا يؤتى الإسلام والسنة من قبلنا ومن رد على كتاب أو شبهة أو منكر فليعرض رده على عالم لينظر فيه لتعم الفائدة الجميع فما كان صالحاً نشر وما فلا .
وفق الله الجميع لما فيه الخير والصلاح وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


 
 1-
نقض المنطق ص (12) وانظر منهج أهل السنة والجماعة في نقد الرجال والكتب والطوائف ( 79 وما بعدها ) لشيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي – حفظه الله –.
2- انظر الإجابات المهمة في المشاكل الملمة الجزء الثاني (ص 66 طبعة بلنسية عام 1428هـ ) جمع وإعداد الشيخ محمد الحصين – حفظه الله-.

 

الأقسام الرئيسية:

المشائخ والعلماء: