نظم الآجرومية في اللغة العربية

نظم المقدمة الآجرومية

لعبيد ربه الشنقيطي

 

الله في كل الأمـور أحمـد

 

قال عبيد ربه محمــــد

1)

وآله وصحبه ذوي التــقى

 

مصليا على الرسول المنتـقى

2)

تسهيل منثور ابن آجــروم

 

وبعد فالقصد بذا المنظــوم

3)

عليه أن يحفظ ما قد نثــرا

 

لمن أراد حفظه وعســـرا

4)

إليه قصدي وعليه المتــكل

 

والله أستعين في كل عــمل

5)


باب الكلام

لفظٌ مركبٌ مفيدٌ قدْ وُضِــعْ

 

إن الكلامَ عندنا فلْتَسْتَــمِعْ

6)

اسمٌ وفعلٌ ثمَّ حرفُ مَعْـنـى

 

أقسامُهُ التي عليها يُبْـنَــى

7)

دُخولِ أل يُعرفُ فاقْفُ ما قَفَوْا

 

فالاسمُ بالخفضِ وبالتنوينِ أو

8)

وعنْ وفي ورُبَّ والبا وعَــلى

 

وبحروفِ الجرِّ وهْيَ مِـنْ إلى

9)

ومُذْ ومنْذُ وَلَعَـلَّ حـتَّــى

 

والكافُ واللامُ وواوٌ وَالـتا

10)

 

باب الفعل

فاعلمْ وتا التأنيثِ ميــزُه وَرَدْ

 

والفعلُ بالسينِ وسوفَ وبقدْ

11)

لاسْمٍ ولا فعلٍ دليلاً كبَــلى

 

والحرفُ يُعرفُ بأنْ لا يَقْـبَلا

12)

 

 

 

 

 

 

 

 

باب الإعراب

تقديراً أو لفظاً فذا الحدَّ اغْـتَنِم

 

الإعرابُ تغييرُ أواخرِ الكَـلِمْ

13)

عواملٍ تدخلُ للإعـــرَابِ

 

وذلكَ التغْييرُ لاضطــرابِ

14)

رفعٌ ونصبٌ ثم خفضٌ جــزمُ

 

أقسامُهُ أربعةٌ تُـــــؤَمُّ

15)

في الاسمِ والفعلِ المضارعِ مـعا

 

فالأولانِ دونَ ريبٍ وقــعا

16)

قد خُصِّص الفعلُ بأنْ لا ينجَزِما

 

فالاسمُ قدْ خُصّصَ بالجرِّ كما

17)

 

باب علامات الرفع

علامةُ الرفعِ بها تكُــــونُ

 

ضَمٌ و واوٌ ألفٌ والنـــونُ

18)

كجاءَ زيدٌ صاحبُ العــلاءِ

 

فارفعْ بضمٍّ مُفردَ الأســماءِ

19)

جُمِعَ مِن مُؤنّثٍ فسَلِـــما

 

وارفعْ به الجَمْعَ المُكسَّرَ ومــا

20)

شيءٌ بهِ كيهتدي وكَيَصِــلْ

 

كذا المُضارعُ الذي لمْ يَتَّـصلْ

21)

أبوكَ ذو مالٍ حَموكَ فوكــا

 

وارفعْ بواوٍ خَمسَةً أخــوكا

22)

ورَفْعُ ما ثنَّيتَهُ بالألِــــفِ

 

وهكذا الجَمعُ الصَّحيحُ فاعْرِفِ

23)

وتفعلانِ تفعلينَ تفعلـــونْ

 

وارفعْ بنونٍ يفعلانِ يفعلــونْ

24)

 

 

باب علاماتِ النصبِ

الفتحَ والألِفَ والكسْرَ ويــا

 

علامَةُ النَّصبِ لها كُن مُحصيا

25)

علامةٌ ياذا النُّهى لِنَصـــبِهِ

 

وحذفَ نونٍ فالذي الفتـحُ بهِ

26)

ثم المُضارعُ الذي كَتَسْــعَدُ

 

مُكسَّرُ الجُموعِ ثُمَّ المُفـــرَدُ

27)

وانِصِبْ بِكَسْرٍجَمعَ تأنيثٍ سَلِمْ

 

بالألفِ الخمسَةَ نَصْبَها الــتزِمْ

28)

نصبُهُما بالياءِ حيثُ عـــنَّا

 

واعلم بأنَّ الجَمعَ والمُثنَّـــى

29)

بحَذفِ نُونِها إذا ما نُصِبَــتْ

 

والخَمسَةَ الأفعالَ نصَبُها ثبَـتْ

30)

 

 

باب علاماتِ الخفضِ

كسْرٌ وياءٌ ثُمَّ فتْحٌ فاقْتَفِـــي

 

علامةُ الخفْضِ التي بها يَفـــِي

31)

وجمْعِ تَكْسيرٍ إذا ما انْصَرَفَــا

 

فالخَفضُ بالكَسْر لمُفُردٍ وفَـــى

32)

واخْفِض بياءٍ يا أخي المُثَنَّــى

 

وجَمْعِ تأنيثٍ سَليمِ المَبْنَـــى

33)

واخْفِض بِفتْحٍ كلَّ ما لا ينصرِفْ

 

والجِمْعَ والخَمْسَةَ فاعْرِفْ واعْتَرِفْ

34)

 

باب علاماتِ الجزمِ

والحَذفَ للجَزمِ عَلامَتـــانِ

 

إنَّ السُّكونَ يا ذَوي الأذهــانِ

35)

صَحيحَ الآخرِ كَلَمْ يَقُمْ فــتى

 

فاجْزِمْ بِتَسْكِينٍ مُضَارِعاً أتــى

36)

آخِرُهُ والخَمْسَةَ الأفعَـــالا

 

واجزِمْ بِحَذفٍ ما اكْتَسى اعْتِلاَلا

37)

 

باب الأفعالِ

وفِعْلُ أمرٍ ومُضارعٌ عَــــلاَ

 

وهْيَ ثلاثةُ مُضِيُّ قَدْ خَـــلاُ

38)

والأمْرُ بالجَزْمِ لدَى البِعْضِ ارْتَدَى

 

فالماضي مفْتُوحُ الأخيرِ أبَــدَا

39)

إحدى زوائِدِ أنَيْتِ فـــادرِهِ

 

ثُمَّ المُضارعُ الذي في صَــدْرِهِ

40)

مِنْ ناصبٍ وجازمٍ كَتَسْعَـــدُ

 

وَحُكمُهُ الرَّفْعُ إذا يُجَـــرَّدُ

41)

 

باب النواصبِ

ولامِ كَيْ لامِ الجُحودِ يا أُخـيْ

 

ونَصبُهُ بأنْ ولنْ إذاً وكَـــيْ

42)

والوَاوِ ثُمّ أَوْ رُزِقْتَ اللُّطْــفَا

 

كَذاكَ حتّى والجوابُ بالــفَا

43)

 

باب الجوازمِ

بلمْ ولَمّا وألَمْ أَلَـــــمّا

 

وجَزمُهُ إذا أرَدْتَ الجزْمـــا

44)

في النَّهيِ والدُّعاء نِلْتَ الأمَـلا

 

ولامِ الأمرِ والدُّعاءِ ثُـــمَّ لا

45)

أي متى أيّان أيْنَ إذْمَــــا

 

وإن ومَا ومَنْ وأنَّى مَهْـــمَا

46)

في الشِّعْرِ لا في النَّثْرِ فادْرِ المَأخَذَا

 

وَحيْثُما وكَيْفَمَا ثُــــمَّ إذا

47)

 

باب الفاعِلِ

إليْهِ فِعْلٌ قبْلَهُ قدْ وُجِــــدا

 

الفَاعِلَ ارْفعْ وَهُوَ ما قَدْ أُسنِـدا

48)

كاصْطَادَ زيْدٌ واشْتَريْتُ أَعْفَـرَا

 

وَظاهِراً يأتي ويَأتي مُضمَــرَا

49)

 

باب النائبِ عن الفاعلِ

مُخْتَصِراً أو مُبْهِما أو جاهِـلا

 

إذا حَذَفْتَ في الكلامِ فاعِــلا

50)

والرَّفْعِ حَيْثُ نابَ عَنهُ فانتَـَبِهْ

 

فأوجبِ التَّأخيرَ للمَفْعُولِ بِــهْ

51)

قُبَيْلَ آخِرِ المُضِيِّ حُتِــــمَا

 

فأَوَّلَ الفِعْلِ أُضْمُمَنْ وَكسْرُ مَـا

52)

يجِبُ فتْحُهُ بِلا مُنــــازعِ

 

وَما قُبَيْلَ آخِرِ المُضــــارعِ

53)

كَأُكْرِمَتْ هِندُ وَهِندُ ضُـرِبَتْ

 

وظاهِراً ومُضْمَراً أيْضاً ثــبَتْ

54)

 

باب المبتدأ والخبرِ

لفْظِيّةٍ وهُوَ بِرَفْعٍ قدْ وُسِــمْ

 

المُبْتدا اسمٌ مِنْ عوامِلَ سَلِــمْ

55)

كالقَوْلُ يُسْتَقْبَحُ وهُوَ مُفْــتَرا

 

وظاهِراً يأتي ويأتي مُضْــمراً

56)

إلَيْهِ وارتِفاعُهُ الْزَمْ أبَــــدَا

 

والخَبَرُ الاسْمُ الذي قَد أُسْنِـدَا

57)

فأُوَّلٌ نَّحْوُ سَعيدٌ مُهْتَــــدِ

 

وَمُفْرَداً يَأتي وَغَيْرَ مُفْـــرَدِ

58)

نـحوُ العُقوبَةُ لِمَنْ يَجــورُ

 

والثّاني قُلْ أربعَةٌ مَجـــرُورُ

59)

والفِعْلُ مَعْ فاعِلِه كقولِـــنا

 

والظَّرْفُ نَحْوُ الخَيْرُ عِندَ أهْلـِنا

60)

كقولِهِمْ زيْدٌ أبُوهُ ذو بَــطَرْ

 

زَيْدٌ أتى والمُبتَدا معَ الخَـــبَرْ

61)

 

باب كان وأخواتِها

بـهَذهِ الأفْعالِ حُكْمٌ مُعْتَبَـرْ

 

وَرَفْعُكَ الاسْمَ ونَصبُكَ الخـبَرْ

62)

أضْحى وصار ليْسَ مَعْ ما بَرِحَا

 

كانَ وأمسَى ظَلَّ باتَ أصبَـحَا

63)

دامَ ومَا مِنْها تَصَرَّفَ احْكُـمَا

 

مازالَ ما انْفَكَّ وما فَتئ مَــا

64)

زيْدٌ وَكُنْ بَرّاً وأصْبِحْ صائِـمَا

 

لَهُ بِمالَها كَكانَ قائــــماً

65)

 

بابُ إنَّ وأخواتِها

لكنَّ لَيْتَ وَلَعَلَّ وَكــــأنْ

 

عَمَلُ كانَ عكْـــسُهُ لإِنَّ أنْ

66)

ومِثْلُهُ ليْتَ الحَبِيبَ قـــادِمُ

 

تَقولُ إنَّ مالِكاً لَعالِــــمُ

67)

لَكِنَّ يا ساحِ لِلاستِدراك عـنْ

 

أكِّدْ بِإِنَّ شَبِّهْ بِكَـــــأَنْ

68)

ولِلْتَرَجِّي والتّوَقُّعِ لَــــعَلْ

 

ولِلتَمَنِّي لَيْتَ عِنْدَهُمْ حَــصَلْ

69)

           

بابُ ظنَّ وأخواتِها

وخَبَراً وهْي ظَنَنْتُ وَجَـــدَا

 

انصِبْ بأفعالِ القُلوبِ مُبتَتـدَا

70)

كذاكَ خِلْتُ واتَّخَذْتُ عَلِـما

 

رَاَى حَسِبْتُ وجَعَلْتُ زعَــمَا

71)

في قَولِه وَخِلْتُ عَمْراً حاذِقَـا

 

تَقولُ قَدْ ظَنَنْتُ زَيداً صادِقَــا

72)

 

بابُ النعتِ

يتْبَعُ لِلْمَنْعُوتِ في الإعْــرابِ

 

النَّعتُ قَدْ قالَ ذَوُو الألْبَــابِ

73)

كَجاءَ زَيْدٌ صاحِبُ الأمــيرِ

 

كَذاكَ في التّعريفِ والتَّنْكــيْرِ

74)

 

بابُ المعرِفَةِ

خَمْسَةُ أشْيَا عِنْدِ أهْلِ المَعْـرِفَهْ

 

واعْلَمْ هُديتَ الرُّشْدَ أنَّ المَعْرِفَهْ

75)

وَذو الأداةِ ثُمَّ الاسْمُ المُبْهَــمُ

 

وَهْيَ الضَّميرُ ثُمَّ الاسْمُ العَلَـمُ

76)

أُضِيفَ فافْهَمِ المِثَالَ واتْبَــعَهْ

 

وما إلى أَحَدِ هَذي الأربَــعَهْ

77)

وذاكَ وابني عمَّنَا إنْعَــــامُ

 

نَحْوُ أنا وَهِنْدُ والغُــــلامُ

78)

 

بابُ النّكِرَةِ

وَلَمْ يُعَيِّنْ واحِداً بِنَفْسِـــهِ

 

وإنْ تَرَ اسماً شائعاً في جِنْسِــهِ

79)

تَقريبَ حَدَّهِ لِفَهْمِ المُبْتَـــدِ

 

فَهْوَ المُنَكَّرُ وَمَهما تُــــرِدِ

80)

يَصْلُحُ كَالفَرَسِ وَالغُـــلامِ

 

فَكُلُّ ما لِلأَلِفِ والَّــــلامِ

81)

 

بابُ العَطْفِ

حُروفُهُ عَشَرَةٌ يا سامِــــعُ

 

هذا وَإنَّ العَطْفَ أيضاً تابِــعُ

82)

لَكِنْ وَحَتَّى لا وَأَمْ  فاجْهَدْ  تَنَلْ

 

الواوُ وَ والفَا ثُمَّ أو إمَّا وَبَــلْ

83)

سَقَيْتُ عَمرَاً وَسَعيداً مِنْ ثَـمَدْ

 

كجاءَ زَيدٌ وَ مُحمَّدٌ وَقَـــدْ

84)

وَمَن يَتُبْ ويَسْـتَقِمْ يَلْقَ الرَّشَدْ

 

وَقَولُ خالِدٍ وَعامِرٍ سَـــدَدْ

85)

بابُ التّوكيدِ

رَفْعٍ  وَنَصبٍ ثُمَّ خَفْضٍ فَاعرِفِ

 

وَيَتْبَعُ المُؤَكَّدَ التَّوكِيـدُ فِــي

86)

وهَذِهِ  ألْفاظُهُ كما تَـــرَى

 

كَذاكَ في التَّعرِيفِ فاقْفُ الأثَـرَا

87)

وما لأَجْمَعَ  لَدَيْهِمْ  يـتْـبَـعُ

 

النّفسُ والعَيْنُ وَكَلٌّ  أَجْمَــعُ

88)

وإنَّ قَومِي كُلَّهُمْ  عُـــدولُ

 

كَجاءَ زَيدٌ نَّفْسُهُ  يَصُـــولُ

89)

فاحْفَظْ مِثالاً حَسَناً مُبيـــنَا

 

وَمَرَّ ذا بِالْقَومِ أجْمَعــــينا

90)

 

بابُ البَدَلِ

إعْرابَهُ والفِعْلُ أيضاً يُبْـــدَلُ

 

إذا اسْمٌ  أُبْدِلَ مِنْ إسْمٍ يُنْـحَلُ

91)

إحْصاَءَها فَاسْمَعْ لِقَولي  تَسْتَفِدْ

 

أقْسامُهُ أرْبَعَةٌ فإنْ تُــــرِدْ

92)

زَيدٌ  أَخوكَ ذا سُرورٍ بَهِجَــا

 

فَبدَلُ الشَّيء مِنَ الشَّيءِ كَجَـاءَ

93)

يأكُلْ رَغيفاً نِّصْفَهُ يُعْطِ الثَّمَـنْ

 

وَبَدَلُ البَعْضِ مِنَ الكُلَّ كَـمَنْ

94)

مُحمَّدٌ جَمالُهُ فَشَاقَـنِـــي

 

وَبَدلُ اشْتِمالٍ نَحْوُ رَاقَـنِــي

95)

زَيْدٌ حِماراً فَرَساً يَبْغي اللَّعِـبْ

 

وَبَدَلُ الغَلَطِ نَحْوُ قَد رَكِــبْ

96)

 

بابُ المفعولِ بهِ

فَذاكَ مَفعُولٌ فَقُلْ بِنَصْبِـــهِ

 

مَهما تَرَ اسْماً وَقَعَ الفِعْلُ بــهِ

97)

وَقَدْ رَكِبْتُ الفَرَسَ النَّجيــبَا

 

كَمِثْلِ زُرْتُ العَالِمَ الأديــبَا

98)

فأوَّلٌ مِثالُهُ ما ذُكِـــــرَا

 

وَظاهِراً يأتي مُضْمَـــــراً

99)

كَزارَنـي أخـي وإيَّاهُ أصِـلْ

 

والثَّانِ قُلْ مُتَّصِلٌ وَمُنْفَــصِلْ

100)

 

بابُ المَصْدَرِ

تَصْريفِ فِعْلٍ وانتِصَابُهُ بَــدا

 

المَصْدَرُ اسْمٌ جاءَ ثالِثاً لــدَى

101)

ما بَيْنَ لَفْظِـيٍّ وَمَعْنَـــوِيِّ

 

وَهْوِ لدى كُلِّ فتـىً نَّحْـويِّ

102)

كَزُرتُهُ زيارةً لِفَضْـــــلِهِ

 

فَذاكَ ما وافَقَ لَفْظَ فِعْـــلِهِ

103)

وِفاقِ لَفْظٍ كَفَرِحْتُ جَــذَلا

 

وذا مُوافِقٌ لِّمعْناهُ بِــــلا

104)

 

بابُ الظَّرْفِ

وَهْوَ زَمانيَّاً مكانيَّاً يَفـــِي

 

الظّرفُ مَنصُوبٌ على إضْمار فِي

105)

اليَومَ واللَّيْلَةَ ثُمَّ السَّحَـــرا

 

أما الزَّمانيُّ فَنَحْوُ ما تـــَرَى

106)

حيناً وَوَقتاً أبَداً وَأمَــــدا

 

وَغُدْوَةً وَبُكْرَةً ثُمَّ غَــــدا

107)

فاسْتَعْمِلِ الفِكْرَ تَنَلْ نَجاحَــا

 

وَعَتْمَةً مَساءً أو صَبَاحَــــا

108)

أمَامَ قُدَّامَ  وَخَلْـــفَ وَوَرَا

 

كَذا المَكانِيُّ مِثَلُهُ اذْكُــــرا

109)

تِلقاءَ  ثَمَّ مَعْ هُنَا حِـــذاءا

 

وَفَوقَ تحتَ عِنْدَ مَـــعْ  إزاءَا

110)

 

بابُ الحالِ

منهَا مُفَسِّرٌ وَنَصْبُهُ انْحَتَـــمْ

 

الحالُ للهَيئاتِ أيْ  لِما انْبَهَـمْ

111)

وَباعَ بَكْرٌ الحِصَانَ مُسْــرَجَا

 

كَجاءَ زيْدٌ ضَاحِكاً مُبتَهِــجاً

112)

فعِ المِثالَ وافْهَمِ المَقَاصِـــدَا

 

وَإنَّني لَقيْتُ عَمراً رائِـــدا

113)

وَفَضلَةً يَجِبُ باتِّضَــــاحِ

 

وَكَونُهُ نَكِرَةً يا صَــــاحِ

114)

إلاَّ مُعَرَّفاً في الاستِعْمـــالِ

 

ولا يكونُ غالِباً  ذو الحَــالِ

115)

 

بابُ التَّمْييزِ

مِنَ الذَّواتِ بِاسْمِ تَمْيِيزٍ وُسِـمْ

 

اسمٌ مُفَسِّرٌ لما قَدْ انْبَهَـــمْ

116)

وَلي عَلَيْهِ أربَعونَ فَلْــــسَا

 

فانصِبْ وَقُلْ قدْ طَابَ زيدٌ نَّفْسَا

117)

وَكَونُهُ نَكِرَةً قَدْ وَجَــــبَا

 

وَخَالِدٌ أكْرَمُ مِنْ عمْرٍو أَبَــا

118)

 

بابُ الاسْتِثْناءِ

خَلا عَدَا وَحاشَ الاسْتِثنَا حَوَى

 

إلاَّ وَغَيْرُ وَسِوىً سُوىً  سَـوَا

119)

فَما أتَى مِنْ بَعْدِ إلاَّ يُنْصَــبُ

 

إذا الكَلامُ تَمَّ وَهْوَ مُوجَــبُ

120)

وَقَدْ أتَاني النَّاسُ إلاَّ بَكْـــرَا

 

تَقولُ قَامَ القَومُ إلا عَمْـــرَا

121)

فأَبْدِلْ أوْ بالنَّصبِ جِيءْ مُسْتَثْنِياَ

 

وَإنْ بِنَفْيٍ وَتَمامٍ حُلِّيَــــا

122)

أو صَالِحاً فَهْوَ لِذَيْنِ صَالِــحُ

 

كلَمْ يَقُمْ أَحَدٌ إلاَّ صَالِـــحُ

123)

حَسَبِ ما يُوجِبُ  فِيهِ العَمَـلا

 

أو كَانَ ناقِصَاً فَأعرِبْهُ عَلَــَى

124)

عَبَدتُّ إلا اللهَ فاطِرَ السَّــمَا

 

كَما هَدَى إلاَّ مُحَمَّدٌ وَمَــا

125)

إلا بِأحْمَدَ الشَّفيعِ الْبَــــرِّ

 

وَهَل يَلوذُ العَبْدُ يَومَ الحَــشْر

126)

سُوى سَوَاءٌ أنْ يُجَرَّ لا سِـوَى

 

وَحُكْمُ ما اسْتَثْنَتْهُ غَيْرُ وَسِـوَى

127)

خَلا قَد اسْتَثْنَيْتَهُ مُعْتَقِـــدَا

 

وانْصِبْ أو إِجْرُرْ مابِحَاشَ وَعَدَا

128)

وحَالَةِ الجَرِّ بِهَا  الحَرْفِيَّـــهْ

 

في حَالَةٍ النَّصْبِ بِهَا الفِعْليَّــهْ

129)

أو جَعْفرٍ فَقِسْ لِكَيْمَا تَظْفَـرَا

 

تَقُولُ قَامَ القَومُ حَاشَا جَعْفَـرَا

130)

 

بابُ لا

مِنْ غَيْرِ تَنْوينٍ إذا أفْـرَدتَّ  لا

 

انْصِبْ بِلا مُنَكَّراً مُتَّصِـــلا

131)

وَمِثْلُهُ لا رَيْبَ فِي الكِتَــابِ

 

تَقُولُ لا إيمَانَ  لِلْمُرتَـــابِ

132)

لَهَا إذا مَا وَقَعَ  انْفِصـــالُ

 

وَيَجِبُ التَّكْرَارُ وَ الإهْمَــالُ

133)

شُحٌّ وَلا بُخْلٌ إذا مَا اسْتُقْـري

 

تَقُولُ فِي المِثَالِ  لا فِي بَــكْرِ

134)

إعْمَالُها وَأن تَكُونَ مُهْمَــلَهْ

 

وَجازَ إن تَكَرَّرَت مُتَّصـــِلَهْ

135)

نِدَّ وَمَنْ يَأْتِ بِرَفعٍ فَاقْبَـــلا

 

تَقُولُ لا ضِدَّ لِرَبِّـنـــا وَلا

136)

 

 

 

 

 

بابُ النِّداءِ

خَمْسةَ أنواعٍ لَدى  النُّحَــاةِ

 

إنَّ المُنادي في الكَلامِ يأتــي

137)

أعْنـي بِهَا المَقْصُودَةَ  المُشْتَهِرَهْ

 

المُفْرَدُ العَلَمُ ثُمَّ النَّكِــــرَهْ

138)

ثُمَّ المُضافُ والمُشَـبَّّـهُ بــِهِ

 

ثُمَّتَ ضِدُّ هذهِ فانـتَـبِــهِ

139)

أو ما يَنوبُ عَنْهُ يا ذا  الفَهْـمِ

 

فَا لأوَّلَيْنِ ابْـنِـهِمَا بالضَّـمِّ

140)

والباقِيَ أنصِبَـَنَّـهُ لا غَيْــرُ

 

تَقُولُ يا شَيْخُ  ويا زُهَيْـــرُ

141)

 

بابُ المفعولِ لأجلِهِ

كينُونَةِ العَامِلِ فيهِ وانْـتَصَـبْ

 

وَهْوَ الذي جاءَ بيَاناً لِسَبَــَبْ

142)

وَزُرْتُ أحمَدَ ابتِغاءَ الْبِـــرِّ

 

كَقُمْتُ إجلالاً لهذا الْـحِبْـرِ

143)

 

بابُ المفعولِ مَعَهُ

مَعِيَّةٍ فِي قَوْلِ كُـــلِّ راوِي

 

وَهْوَ اسمٌ انتَصَبَ بَعْــدَ وَاوِ

144)

وَسارَ زَيْدٌ والطَّرِيقَ هَرَبَـــا

 

نَحْوُ أتى الأميرُ  وَ الجَيشَ قُبَـا

145)

 

بابُ الخَفضِ

كَمِثلِ أكْرِم بأبي قُحَافَـــهْ

 

الخَفْضُ بالجَرِّ وَبالإضافَـــهْ

146)

وقُرِّرَتْ أبوابُهَا وَفُصِّلَـــتْ

 

نَعَمْ وَبالتَّـبَـعِـيَّةِ  التي خَلَتْ

147)

تَقريرُهُ أو مِنْ وَقِيلَ أو بِفــِي

 

وما يلي المُضافَ بالّلامِ  يَفِـي

148)

وَنَحْوُ مُكْرُ الَّليلِ  وَ النَّهــارِ

 

كَابنـي استفادَ خاتَمَيْ نُضَـارِ

149)

في عامِ عِشْرينَ وَألْفٍ  وَمِائَـهْ

 

قَد تمَّ مَا أتيحَ لي أنْ  أُنـشِئَـهْ

150)

فَكُن لِما حَوَتْهُ  ذا اسْتِحْفـاظِ

 

مَنظومَةٌ رائِقَةُ الألفــــاظِ

151)

صلى وَسَلَّمَ  على النَّبِي الكرِيمْ

 

قَدْ انْتَهَتْ والحَمدُ لله العَظيـمْ

152)

 

 

انتهى

 

 

قام بالنقل : أبو عبد الله يونس البلوشي العَيني 

      Alaini11@hotmail.com

مكتبة سحاب السلفية

الأقسام الرئيسية: